السبت، 14 نوفمبر، 2009

The Art of Teaching


"The Art of Teaching" is a book written by Gilbert Highet. It is seen as a classic book on teaching with very useful insights that will remain relevant for all times. It was written in 1950, however you can easily notice how it really addresses problems of teachers nowadays. I think anyone who pursues a teaching career will extremely enjoy this book. The author himself was a professor of Humanities at Columbia University and was known to be a great teacher.
The book talks about the main rewards and, on the other side, the main difficulties of being a teacher, about the essentials of good teaching and some great teachers and their pupils, among other things.
I'm not going to give a longer introduction. I think it would be better to just leave you with some quotes/paragraphs that I liked  from the book.

"One of the chief duties of a teacher is to stimulate."

"A teacher must believe in the value and interest of his subject as a doctor believes in health."

"Leisure is one of the greatest rewards of being a teacher."

"The teacher's second reward is that he is using his mind on valuable subjects. All over the world people are spending their lives either on doing jobs where the mind must be kept numb all day, or else on highly rewarded activities which are tedious or frivolous. One can get accustomed to operating an adding-machine for five and a half days a week, or to writing advertisements to persuade the public that one brand of cigarettes is better than another. Yet no one would do either of these things for its own sake. Only the money makes them tolerable."

"The third reward of teaching is very closely linked. That is the happiness of making something. When the pupils come to you, their minds are only half-formed, full of blank spaces and vague notions and over-simplifications. You do not merely insert a lot of facts, if you teach them properly. It is not like injecting 500 cc. of serum, or administering a year's dose of vitamins. You take the living mind, and mold it. It resists sometimes. It may lie passive and apparently refuse to accept any imprint. Sometimes it takes the mold too easily, and then seems to melt again ad become featureless. But often it comes into firmer shape as you work, and gives you the incomparable happiness of helping to create a human being."

"He (the teacher) must know the subject. It is not enough for a chemistry teacher to know just that amount of chemistry which is taught in schools and required for the final examinations. He must really understand the science of chemistry. Its upper regions must be clear to him, at least in outline; and he should know what are the most important new discoveries made every year. If a boy shows a gift for chemistry, the master must be able to encourage him, by throwing open window after window into the future, showing him what he can learn at the university, what types of chemistry are most vital in peace and war, which big problems still remain to be solved, and (this is always important) how the great chemists of the past and present have lived and worked."

"Teaching is inseparable from learning."

"One cannot understand even the rudiments of an important subject without knowing its higher levels - at least, not well enough to teach it."

"A limited field of material stirs very few imaginations. It can be learnt off by heart, but seldom creatively understood and never loved."

"It is terribly important when a teacher, whose job is to awaken young minds to a valuable subject, shows his pupils by every gesture, by every intonation of his voice (and remember, young people notice such things very quickly and sensitively), that he thinks the subject is not worth while learning; and that learning anything whatever is a waste of time."

"The second essential is that he must like it." "To be a history teacher and be bored by history, to teach French and never open a French book at home, that must be either a constant pain or a numbing narcosis."

"The third essential of good teaching is to like the pupils. If you do not actually like boys and girls, or young men and young women, give up teaching."

"Unless he likes groups of young people, he will not teach them well. It will be useless for him to wish that there were only two or three, or that they were all mature. They will always be young, and there will always be lots of them."

"You must not be the policeman watching the mob. You must be the leader of a group - something higher than the actor with his audience, something lower than the priest with his congregation, something kindlier than the officer with his unit."

"He must know the names and faces of his pupils. Some people find this easy, some very difficult, but it is a must." "because he would put what felt like really personal venom and vitality into correcting their blunders, and would pass them on the street next day."

"It is a crime to starve a growing talent, but many teachers, out of  sheer idleness, commit it every year."

"The good teacher is a man or woman of exceptionally wide and lively intellectual interests."

"Teachers in schools and colleges must see more, think more, and understand more than the average man and woman of the society in which they live."

"They must know more about the world, have wider interests, keep a more active enthusiasm for the problems of the mind and the inexhaustible pleasures of art"

"The good teacher is an interesting man or woman. As such, he or she will make the work interesting for the students, in just the same way as he or she talks interestingly and writes an interesting letter."

"One of the most important qualities of a good teacher is humor. Many are the purposes it serves. The most obvious one is that it keeps the pupils alive and attentive because they are never quite sure what is coming next."

"the wise teacher will continue to introduce flashes of humor extraneously, because he knows that fifty-five minutes of work plus five minutes of laughter are worth twice as much as sixty minutes of unvaried work."

"A very wise old teacher once said: I consider a day's teaching is wasted if we do not all have one hearty laugh."

"We said that one function of the teacher was to make a bridge between youth and maturity. If he has a sense of humor, he can build the bridge."

"Togetherness is the essence of teaching."

"Memory, then, and will power are two of the qualities that make a good teacher. The third is kindness. It is very difficult to teach anything without kindness." "The pupils should feel the the teacher wants to help them, wants them to improve, is interested in their growth, is sorry for their mistakes and pleased by their successes and sympathetic with their inadequacies. Learning anything worth while is difficult. Some people find it painful. Everyone find it tiring. Few things will diminish the difficulty, the pain, and the fatigue like the kindness of a good teacher."

"Ask anyone outside of the profession what he thinks are the principal defects of teachers. He will give you two. One is impractically, "being too academic". The other is repetition, "teaching the same old stuff year after year." The second fault is far worse than the first, and will be avoided at all costs by every good teacher."

الثلاثاء، 5 يونيو، 2007

إنك تستـطيـع الكثير

يقول الكاتب أنيس منصور فى كتابه حول العالم فى 200 يوم
إن كل الذى استطعت أن أعرفه فى دورانى حول العالم هو أننى أستطيع الكثير
و أن كل إنسان يستطيع أن يفعل الكثير.. أن يأكل رغيفا فى اليوم، و أن يعمل عشرين ساعة دون أن يتعب
ففى كل إنسان قوة هائلة، لا يستطيع أن يستغلها
و فى كل إنسان كنز من الحيوية و القدرة على الفهم و القدرة على الاحتمال و الصبر
و أننا لا ننفق من هذا الكنز إلا القليل
و أن الإنسان يأكل و يشرب و ينام أكثر مما يجب
و أنه يعمل أقل مما يجب
و أنه يخاف أكثر مما ينبغى
و أنه لا يعرف نفسه.. و أنه لا يعرف حدوده الشاسعة الواسعة
انتهت كلمات الأستاذ أنيس و لكن بقيت كلمات، و هى أن كل منا يدرك جيدا أن هذا الكنز بداخله و ربما استخدمه بالفعل فى بعض المواقف التى تعرض لها، فأمضى أياما مستيقظا لا ينام يعمل بنشاط و ينتج الكثير. و لكن ما إن تنتهى المهمة حتى يعود إلى عهده السابق من الدعة و الخمول.. و يتساءل ماذا حدث؟.. و لماذا انهارت قوتى على مقاومة النوم و الكسل؟.. و المشكلة عادة ما تكمن فى شقين، أولهما وجود هدف حقيقى يحفز الإنسان و يدفعه دائما إلى العمل، هدف يشعر معه أن كل شىء يهون فى مقابل الوصول إليه.. هدف يملأ عقله و قلبه، يستيقظ ليفكر فيه و ينام ليحلم به
أما الشق الثانى فهو الهمة التى ترقى بصاحبها لتحقيق هذا الهدف. كثير منا لديه أحلام كثيرة و كبيرة و لكنه يعانى من مشكلة ضعف همته. و هى العائق الذى يبقى أغلب أحلامنا حبيسة عقولنا لا تخرج منها أبدا إلى أرض الواقع
قيل: علو الهمة : (( هو استصغار ما دون النهاية من معالى الأمور)) أى أن ترى كل ما لا يتصف بالكمال أقل مما ينبغى أن تكون عليه.. بالتأكيد فى النهاية لن تصل إلى الكمال و لكن لا شك أنك ستصل إلى أفضل ما كنت تتخيل..
تأمل قول الشاعر: و لم أر فى عيوب الناس عيبا *** كنقص القادرين على التمام

علو الهمة هى سر نجاح الناجحين و سبق المؤمنين، فهمة المؤمن أبلغ من عمله، و كيف لا و قد قال صلى الله عليه و سلم: من سأل الله الشهادة بصدق، بلغه الله منازل الشهداء و إن مات على فراشه
و لكن من أين لنا بهذه الهمة العالية؟ هذا هو السؤال الذى يحتاج إلى جواب. حين قرأت فى كتاب (علو الهمة) لفضيلة الشيخ محمد اسماعيل عن أسباب انحطاط الهمم، كانت الطامة الكبرى هى أن الكثير من هذه الأسباب متأصلة تأصل تام فى روتين حياتنا اليومى بشكل يفسر تماما لماذا يبلغ الفرد منا العشرين من عمره و لم يحقق شيئا يذكر و لئن سئل عن أهم ما حققه فى العشرين عاما التى مضت لما وجد شيئا أبلغ من حصوله على شهادة الثانوية العامة .. إنجاز كبير و لكنه مجرد وسيلة... و الوسيلة لا تغنى عن الغاية
يذكر الكتاب أن من أسباب انحطاط الهمم:
الوهن : و هو حب الدنيا و كراهية الموت
الفتور: عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: يا أيها الناس! خذوا من الأعمال ما تطيقون، فإن الله لا يمل حتى تملوا، و إن أحب الأعمال إلى الله أدومها و إن قل..
إهدار الوقت الثمين: فى الزيارات و السمر و فضول المباحات. قال الفضيل بن عياض : أعرف من يعد كلامه من الجمعة إلى الجمعة
العجز و الكسل.
الغفلة: قال شعبة بن الحجاج: لا تقعدوا فراغا فإن الموت يطلبكم ..
التسويف و التمنى: فعن الإمام علي رضى الله عنه: ألا إن أخوف ما أخاف عليكم خصلتان : إتباع الهوى وطول الأمل ، أما إتباع الهوى فيصد عن الحق ، وأما طول الأمل فينسي الآخرة .
ملاحظة سافل الهمة من طلاب الدنيا، الذى كلما هممت بالنهوض جذبك إليها و غرك قائلا: أمامك ليل طويل فارقد
الانحراف فى فهم العقيدة: لاسيما مسألة القضاء و القدر و عدم تحقيق التوكل على الله سبحانه و تعالى.
لمزيد من التفاصيل يرجى مراجعة الكتاب :) بالمناسبة الكتاب ذكر أيضا أسباب الارتقاء بالهمة و لتكن المشاركة القادمة إن شاء الله
و أختم بكلمات نقلتها من توقيع أحد الأخوة فى أحد المنتديات، تقول

كلما خبت الهمة ... وضعفت العزيمة

فتذكر قول الله تعالى

" هم درجات عند الله "

فبقدر ماتعمل ..ترقى

الخميس، 17 مايو، 2007

إذا كنت ممن لا يقرأون الشعر، فلا تنسى أن تقرأ هذا الديوان

لم أكن أبدا قارئة جيدة للشعر العربى لكنى طالما تمنيت ذلك. كثيرا ما سمعت أبياتا من الشعر على لسان البعض كانت تدفعنى دفعا إلى أن أقف أمام مكتبة المنزل باحثة عن ديوان لهذا الشاعر الذى التقطت أذناى أحد أبياته. كنت أجد متعة كبيرة فى تأمل كيف يستطيع إنسان أن يصوغ أجمل و أعمق المعانى فى كلمات قليلة بإيقاع جذاب ... ثم ما أجمل أن تقرأ هذه الكلمات بصوت عال كى لا تحرم أذنيك من المتعة التى ذاقها عقلك، و لكنى فى النهاية لم أكن أكمل قراءة الديوان ... أحيانا كنت أكتفى بعدة قصائد و أحيانا تكفينى عدة أبيات.

أذكر برنامجا كان يذاع فى إذاعة البرنامج العام و لعله مازال مستمرا حتى الآن، البرنامج اسمه ( قطوف الأدب من كلام العرب) و هو عبارة عن مجموعة من الأشعار و اللطائف الأدبية التى كانت تعجبنى للغاية و كنت أسجل بعضا منها لأعيد قراءته فيما بعد. هكذا كانت علاقتى بالشعر لا أكثر، و لم أتم قراءة ديوان فى حياتى إلا لاثنين: عبد الرحمن الأبنودى و الإمام الشافعى.

و عبد الرحمن الأبنودى لا يحتاج إلى متذوق جيد للشعر لكى يقرأه فكلماته تتسلل إلى قلبك رغما عنك ، و لك أن تقرأه أو تسمعه فكلاهما سواء. بل لعل الأصوب أن أقول: لك أن تسمعه ثم تقرأه كما سمعته

أما شعر الإمام الشافعى فهو ما أردت أن أكتب عنه و كما جاء فى مقدمة الديوان فإن " الشافعى لم ينظم قصائد طوالا و إنما جاء شعره كله مقطعات"، و هو لم يترك ديوانا و إنما جُمع كل ما نسب إليه من شعر فى ديوان واحد.

و أبيات الشافعى أسهل ما يمكن أن تحفظ من الشعر، و ما من بيت إلا و به حكمة تصلح أن تكون شعارا لحياتك.

و من أكثر ما أعجبنى من شعر الشافعى أبياته عن العلم و طلب العلم و مكانة العلماء

يقول الشافعى

لن يبلغ العلم جميعا أحد، لا و لو حاوله ألف سنة

إنما العلم عميق بحره، فخذوا من كل شىء أحسنه

و ما أشد حاجتنا لهذا المعنى و الوقت فى الحياة يضيق و يضيق و مجالاتها تتسع و تتسع بشكل قد تفقد معه اتزانك و تقع فى حيرة شديدة بين ماذا أتعلم، و ماذا أقرأ ، و ماذا أدرس، و ماذا أعمل

و للشافعى أبيات رائعة تتحدث عن الصبر على طلب العلم و هى أبيات لك أن تذكرها فى كل وقت تثقل عليك نفسك فترضى بضياع فرصة لتلقى العلم

يقول الشافعى

تصبر على مر الجفا من معلم، فإن رسوب العلم فى نفراته

و من لم يذق ذل التعلم ساعة، تجرع ذل الجهل طول حياته

و من فاته التعليم وقت شبابه، فكبر عليه أربعا لوفاته

حياة الفتى - و الله - بالعلم و التقى، إذا لم يكونا لا اعتبار لذاته

الجمعة، 20 أبريل، 2007

مقطع مؤثر لشاب يختم حفظ القرآن

المقطع لشاب يختم القرآن حفظا أمام معلمه

رزقنى الله و إياكم هذه اللحظة و أفضل منها فى الجنة بإذن الله

أترككم مع المقطع.. شاهدوه للنهاية

الخميس، 19 أبريل، 2007

اليوم عمل و لا حساب و غدا حساب و لا عمل

قال رجل لعلى بن أبى طالب: عظنى
فقال: لا تكن ممن يرجو الآخرة بلا عمل، و يرجو التوبة بطول الأمل
يقول فيها بقول الزاهدين،و يعمل فيها بقول الراغبين
إذا أعطى منها لم يشبع، و إن منع لم يمتنع
ينهى و لا ينتهى، و يأمر بما لا يأتى
يحب الصالحين و لا يعمل عملهم، و يبغض المذنبين و هو أحدهم
و يكره الموت لكثرة ذنوبه، و يقيم على ما يكره الموت عليه
و إن سقم ظل نادما، و إن صح أمن لاهيا
تغلبه نفسه على ما يظن، و لا يغلبها على ما يستيقن
يخاف على غيره بأدنى من ذنبه، و يرجو لنفسه بأكثر من عمله
و إن عرضت له شهوة أسلف المعصية و سوٌف التوبة
يصف العبر و لا يعتبر، يرشد غيره و يغوى نفسه.